اخر المواضيع         

 

 
 
قديم 02-12-2010, 02:34 PM   #1
ابوعزام الغامدي
مشرف منتدى الكمبيوتر والتصاميم
 
الصورة الرمزية ابوعزام الغامدي
 

 










ابوعزام الغامدي غير متواجد حالياً


 آخـر مواضيعي
 



التصميم المعمارى لذوى الاحتياجات الخاصة

بسم الله الرحمن الرحيم

التصميم المعمارى للطرق لذوى الاحتياجات الخاصة

التحدى الاساسي لاي معمارى او مصمم حضرى فيما يختص حركة ذوى الاحتياجات الخاصة هو استمرارية الحركة دون وجود عوائق وايجاد وسيلة اتصال تخاطب باقى الحواس التى يعتمد عليها ذوى الاحتياجات الخاصة في حركتهم دون الاعتماد على مساعدة الاخرين

نوع الارضية المستخدمة:
توجد بعض الاشتراطات الخاصة في اختيار نوع الارضيات الخاصة بالرصيف او مسارات الحركة بشكل عام ويمكن تلخيصها على النحو التالى
1- يجب عدم استخدام الارضيات من الرمل او الزلط او الحصى لأنها تعوق الحركة الخاصة بعربات الاطفال والكراسي المتحركة



ارضيات الرمل تعوق حركة الكرسي المتحرك

2- يجب الا تكون الارضيات من النوع الزلق .. كما يجب اختبارها عندما تكون مبللة لاختبار ما اذا كانت زلقة ام لا .. وخصوصا عند استخدام العصا او العكاز كوسيلة للمساعدة .. ومن خبرتى الخاصة فقد وجدت ان الرخام والجرانيت عند عدم وجود فرملة او جزء خشن يصبح زلقا .. كذلك كثير من النوعيات الصلبه من البازلت تصبح زلقة تماما عند وجود الماء عليها
3- يجب الا تشكل نوعية الارضيات او طريقة تثبيتها نوعا من العوائق .. فمثلا يجب الا تكون الفواصل بين الوحدات غائرة للدرجه التى تعيق العصا او الكرسي المتحرك او تجعل القدم تتعثر اثناء السير



الصورة الاولى على اليسار نجد ان الفواصل بين الوحدات تعيق حركة الكرسي المتحرك
الصورة بالاسفل الى اليسار نجد ان الحصى يعيق حركة الكرسي
اليمين بالاعلى .. استخدام مواد خشنة للاحساس باختلاف الرصيف

4- بدلا من استخدام الحصى بشكله الطبيعي .. يمكن استخدام الحصى مع الاسمنت ويتم صبه في الموقع .. ويتميز بعدم اعاقته لحركة الكرسي وعدم تسببه في انزلاق المشاة
5- من المفضل دائما استخدام اكثر من نوع ارضية لمساعدة فاقدى البصر على معرفة التغير في استخدام الرصيف كما ان لون ونوعية الارضية يساعد على معرفة المسار
ويمكن استخدام وحدات الخرسانة او الحجر او الطوب الملصوقة بالاسمنت .. كما يمكن وضع وحدات من الخشب فوق الارضية الرملية ان وجدت



استخدام اكثر من نوع للبلاط المستخدم مع اختلاف الملمس لكل نوع



مسارات خرسانية وسط الارضيات المكونة من الزلط او الحصى

6- اذا كانت الارضيات بها فتحات كالتى تستخدم لتسريب المياه الى مواسير الصرف او فتحات لغطاء جور الاشجار .. يجب الا يزيد قطر او عرض الفتحات عن 2سم حتى لا تنحشر عجلات الكرسي المتحرك او العصا التى يستخدمها فاقدى البصر أو العكاز في الفتحات



يجب الا تزيد عرض الفتحات عن 2سم

يجب مراعاة احتياجات محدودى الحركة عند تصميم الطرقات الموزعة افقيا . سواء في الشارع او المبانى العامة او المبانى السكنية
اولا .. المبانى العامة والارصفة
يجب الا يقل عرض الطرقات التى تخدم محدودى الحركة عن 140سم بدون وجود اي عوائق او بروزات تعيق الحركةى.. واذا تعذر ذلك فبأى حال من الاحوال يجب الا يقل العرض عن 120سم مما يتيح حركة شخص بكرسي متحرك بالاضافة الى شخص يتحرك بصورة عادية
وننصح بان تكون الطرقات بعرض 160سم في المبانى العامة .. وبعرض 250سم في الارصفة
ثانيا .. المبانى السكنية
يجب الا يقل عرض الطرقات عن 120سم .. وقد تصل الى 90سم .. الا اننا لا ننصح بان يصل العرض الى 90 سم ويفضل ان يكون 160سم مثل المبانى العامة



العروض المسموح بها والتى تتيح سهولة حركة ذوى الاحتياجات الخاصة




عرض الرصيف المسموح به 160سم وقد يصل الى 120سم بعض الاحيان عند الضرورة



تفصيلة رصيف يخدم ذوى الاحتياجات الخاصة




نلاحظ في الصورة الاولى مدى الاختناق والمعاناه التى يلاقيها مستخدمى الكراسي المتحركة
ويختلف الوضع في الصورة الثانية حيث ان الرصيف مهيأ لكل انواع الحركة


المنحدرات:
يفضل ان يكون المنحدر الذى يخدم محدودي الحركة مساويا او اقل من 5% وتوجد بعض الحالات الاستثنائية التى قد يزيد فيها ميل المنحدر عن 5%
- ممكن ان يصل ميل المنحدر الى 8% في حالة ما اذا كان طول المنحدر مساويا او اقل من 2متر
- يمكن ان يصل ميل المنحدر الى 10% اذا كان يخدم مسافة طوليه مساوية او اقل من 50سم
- اذا زاد ميل المنحدر عن 4% فيجب ان تكون هناك بسطة افقية بعرض 140سم كل مسافة طولية لا تتجاوز 10متر
- اذا تجاوز ارتفاع المنحدر 40سم يجب وجود هاندريل على جانبي المنحدر لحماية مستخدمى الكراسي المتحركة من السقوط



منحدر ذو ميول صعبة جدا ولا يسمح بحركة الكراسي او عربات الاطفال بشكل طبيعي




ميول في الارضية عكس اتجاه الحركة الطبيعية للكراسي المتحركة مما يعيق استخدامها




نرى في الاسكتش باعلى العرض الملائم للمنحدر ويصل الى 140سم مع توفير بسطة افقية بعرض 140سم كل 10متر طولى من المنحدر
يلي ذلك تفاصيل الهاندريل المستخدم سواء كان مثبت في الحائط او حر


قد يضطر المعمارى لرفع منسوب الارضية لسبب او لاخر مما يوجد ما نسمية بالعامية العتبة
وفى حالة الكراسي المتحركة لا يجب ان يتجاوز ارتفاع هذه العتبة 2سم .. وقد تصل الى 4سم وبشكل مبالغ فيه الى 6سم بشرط ان يكون هناك منحدر لا يزيد ميله عن 33%






اعادة تصميم الرصيف

لم تكن الارصفة المصممة قديما مهيأه لحركة المعاقين .. وهنا يأتى دور المصمم الحضرى لتعديل الرصيف بما لا يخل بوظيفته حتى يلبي احتياجات الجميع .. وعند التفكير في اعادة تنظيم الرصيف يجب الاجابة على بعض التساؤلات:
1- ماهو نوع الرصيف المراد تطويره . هل هو رصيف خاص بالمشاة فقط ام شارع بكامل عرضه يتم تخصيصه للمشاة وقد يستقبل السيارات
2- خصائص الرصيف .. ماهو عرضه وماهو عرض الشارع وماهى المواد المستخدمة في اعادة تهيئته
3- عناصر البنية الاساسية من شبكات غاز ومياه وكهرباء وصرف صحى
4- عناصر الفرش من مقاعد وعناصر اضاءة واشجار ... الخ
5- التكلفة وعناصر التمويل
عند الانتهاء من اعداد هذه الدراسة يمكن للمصمم الحضرى اختيار نوعالتطوير الامثل للشارع والرصيف .. هل هو شارع مخصص للمشاة فقط مع امكانية دخول السيارات .. ام سيتم تهيئة الرصيف فقط مع تيسير حركة المشاة وعبور المعاقين للتقاطعات

اولا .. الشارع مخصص بالكامل للمشاة
يعتبر هذا النوع من التطوير هو النوع المثالى لحركة المشاة وذوي الاحتياجات الخاصة في أمان .. ويمكن ان يكون الشارع مهيأ لدخول السيارات بشكل او باخر ولكن النتيجه الاساسية هى ان منسوب الرصيف يكون في نفس منسوب الشارع وبالتالى يمكن عبور الشارع دون اي مشكلة .. ويراعى وجود ميول 1% في ارضية الشارع لتصريفمياه المطر في شبكات الصرف المخصصة لذلك



منسوب الرصيف هو نفس منسوب الشارع


اشتراطات المبانى لذوى الاحتياجات الخاصة

1-زالة العوائق
إزالة العوائق والحواجز التي تعيق حركة لذوى الاحتياجات الخاصة لتتاح لهم سهولة التنقل والحركة من خارج البناء إلى داخله والعكس.

2- المنحدرات والممرات
عمل منحدرات أو فتحات في الأرصفة وعند أماكن العبور المحيطة بالمباني، على اختلاف استعمالاتها لتسهيل مرور لذوى الاحتياجات الخاصة الذين يستخدمون الكراسي المتحركة.

3- اماكن الترفيه
تخصيص أماكن كافية في المباني الترفيهية وما شابهها لوقوف لذوى الاحتياجات الخاصة بكراسيهم مع توفير أسباب الراحة وسهولة الوصول إليها.

4- مواقف سيارات
تخصيص مواقف لسيارات لذوى الاحتياجات الخاصة ذات مواصفات ومقاييس محددة دوليا لتسهيل حركة المعاق في المواقف العامة، ويحظر استعمالها لغير المعاقين.

5- دورات المياه
تخصيص دورة مياه على الأقل لذوى الاحتياجات الخاصة تكفي لدخول الكرسي المتحرك وعمل المناورة الخاصة به كي يتمكن من الانتقال من الكرسي إلى مقعد المرحاض.

6- المصاعد
تجهيز مصعد واحد على الأقل بالتسهيلات اللازمة لاستعمال لذوى الاحتياجات الخاصة، تتوافر فيه جميع الاشتراطات والمواصفات المتبعة دوليا في هذا الشأن ومقعدان، على ان تتوفر المزالق المناسبة للوصول إلى المصعد.


ابوعزام الغامدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 02-13-2010, 02:35 PM   #2
ابوعزام الغامدي
مشرف منتدى الكمبيوتر والتصاميم
 
الصورة الرمزية ابوعزام الغامدي
 

 










ابوعزام الغامدي غير متواجد حالياً


 آخـر مواضيعي
 



الاجزاء الخاصة بالمعلومات العامة والتصنيف والابعاد الاساسية

في العادة يحتاج الشخص العادي الى 60 سم للحركة .. ولكن في حالة الحركة بمساعدة اى اداة فيحتاج الشخص الى عرض يتراوح بين 70 سم في حالة استخدام العصا العادية .. 75سم في حالة استخدام اتنين عصا .. 90سم في حالة استخدام عكاز .. 90 سم في حالة استخدام عصا ذات ثلاثة ارجل



الكراسى المتحركة

تعتبر الحل السحرى لمساعدة المعاقين على التنقل بسهولة .. وتنقسم انواع الكراسي المتحركة الى ثلاثة انواع
1- النوع القياسي العالمى ويجب ان يقوم شخص اخر بدفع الكرسي ولا يقوم المعاق بدفع الكرسي بنفسه .. ونجده في المستشفيات والمطارات وبعض المبانى العامة .. وليس الغرض منه الخروج الى الشارع
2- النوع القياسي العالمى والذى يقوم المريض بدفع الكرسي بنفسه عن طريق تحريك العجلة الخلفية .. ويوجد نوعين سواء بتحريك عجلة واحده او الاثنين
3- الكراسي المتحركة بموتور وهو مناسب جدا للمرضى او كبار السن ولمن لا يجد القدرة البدنية على تحريك الكرسي



الابعاد اللازمة لحركة الكراسي المتحركة

ويحتاج الكرسي الفارغ مساحة 70 سم * 120 سم
الكرسي مع المريض مساحة 75 سم * 125 سم
الكرسي المطوي 30سم * 80 سم

ويتراوح وزن الكرسي حسب نوعه بين 12 ال 25 كجم بينما يصل الكرسي المتحرك بموتور وبطاريات الى 40 او 50 كجم

حركة الكرسي والمساحة المطلوبة
يحتاج الكرسي الى عرض 90 سم للحركة المنتظمة للامام .. وفي حالة الدوران في طرقة على حرف L يحتاجالى 90 سم قبل الدورانوالى 120سم بعد الدوران



اما في حالة الدوران يحتاج الكرسي الى ابعاد مختلفة
في حالة الدوران في ربع دائرة او0 9 درجه يحتاج الشخص الى مساحة فارغة تصل الى 140سم * 140 سم
اما الدوران 180 درجة فيحتاج الى مساحة 160سم * 140سم
اما الدوران 360 درجه فيحتاج الى دائرة فارغه قطرها 150سم على الاقل ولمزيد من الراحة يمكن ان يكون قطرها 170سم




اما ما يختص بحركة الكرسي اما الابواب فيمكن تقسيم الحركة الى نوعين
1- فتح الباب والحركة للامام
1-1 في حالة دفع الباب يحتاج 120سم * 140سم
1-2 في حالة جذب الباب يحتاج 140سم * 170سم

2- في حالة فتح الباب والحركه الجانبية
2-1 في حالة دفع الباب يحتاج 120سم * 170سم
2-2 في حالة جذب الباب يحتاج 120سم * 220سم

وفي حالة الكراسي بموتور والذي يتحرك بسرعة 6 الى 8 كم/ساعة والبطاريات تعمل لمسافة 20 الى 30 كم
ويحتاج الكرسي الى دائرة قطرها 2 متر للدوران الكامل ومساحة 200سم * 150 لنصف دروة .. وعند الدوران في طرقات متعامدة يحتاج الى 100سم قبل الدوران و 150سم بعد الدوران



نوع اخر من الحركة الخاصة .. وهى عربات الاطفال
تحتاج اغلب العائلات الى الخروج مع الاطفال وتعانى الامهات او الاباء من المجهود اثناء دفع العربة ثم مراقبة الطفل نفسه اثناء الحركه وتلبيه احتياجاته .. كذلك الضغط العصبي الناتج عن عدم سهولة الحركة سواء الافقية او الرأسية والاحساس بالضيق








وفيما يلي دياجرام يوضح الابعاد الخاصة بالمعوقين









التطور التاريخي لتلبية احتياجات ذوى الاحتياجات الخاصة:


بدءا بالمعمارى الروماني فيتروف الذى وضع رابط بين الفراغ وجسم الانسان .. مرورا بالمعمارى لوكوربوازييه الذى قام بوضع الموديول والنسبة الذهبية للفراغ .. كانت الدراسات كلها مستمدة من ابعاد جسم من وجهة نظرهم مثالى وقد تبتعد هذه المقاييس عن الاحتياجات الاساسية لكثير من مستخدمى الفراغ




ولم تتغير هذه المفاهيم الا بدءا من عام 1960 في شمال اوربا وتحديدا في انجلترا والسويد .. فقد تقهقر نموذج الجسم البشري ذو المقاييس المثالية وظهر التدرج الهرمى لدورة حياة الانسان مرتبطة بالسن والاحتياجات الخاصة لكل فئة عمرية
بعدها بدأ المعماريون في التفكير جديا في تقسيم مستخدمى الفراغ حسب الفئة العمرية وحسب الجنس وحسب قدرتهم على الحركة .. وكان جولدسميث في كتابه Designing for disabled المنشور في عام 1963 اول من ناقش هذا التقسيم وتطرق في حديثه الى مستخدمى الكراسي المتحركة



بعدها وفي عام 1981 تم ادراج المقاييس الانسانية الخاصة بالاطفال وكبار السن فضلا عن محدودى الحركة .. وبالتالى اختفى نموذج الشخص المعمارى ذو المقاييس المثالية والتى افترضها لوكوربوازييه
ثم في عام 1984 وبمناسبة البدأ في مشروع مدينة العلوم والصناعة في باريس تم وضع اعتبارات تصميمية لذوى الاحتياجات الخاصة علاوة على كبار السن والاطفال وحتى العربات المخصصة للرضع




التصميم لضعاف وفاقدى السمع:

تتدرج مشكلة ضعف او فقد السمع في نواح مختلفة حسب القدرة على السمع والتخاطب .. ونستطيع ان نقول طبقا للدراسات المنشوره في عام 1991 انه يوجد حوالى 35 في الماية من الاشخاص اكبر من 65 عام يعانون من مشاكل في السمع بينما تزيد هذه النسبة وتصل الى 50 في الماية للاشخاص اكبر من 80 عام .. ولا نغفل طبعا من ولدوا بهذه المشكلة او من اصيب بها في سن الشباب لسبب او لاخر
وسبحان الله فقد يحرم من اراد من نعمة من نعمه ولكنه سبحانه وتعالى يزيد في نعمة اخرى عوضا عن هذه النعمة .. لذلك نستطيع ان نقول ان فاقدى السمع عافانا واياكم الله يستعيض بعينيه عن اذنيه .. وبالتالى كل ما هو مرئي يصبح مسموع بالنسبة لهم .. وبالتالى تكون دراسة الفراغ والضوء هي اهم تحدى بالنسبة للمعمارى الذي يقوم بتصميم مبنى مخصص لاصحاب هذا الاحتياج الخاص

توجد ثلاثة مبادئ اساسية يجب توافرها في التصميم الخاص بضعاف او فاقدى السمع
1- تطوير بدائل المعلومات المسموعة
2- مراعاة العزل الصوتى الجيد للفراغات حتى لا تتسرب الضوضاء الى الخارج وتعيق سماع المعلومات المسموعة
3- مراعاة وجود الاضاءة القوية والجيدة

اولا .. المبانى العامة:
1- المعلومات المسموعة: كل الانذارات او المعلومات المسموعة يجب ان تكون مرئية ايضا .. فمثلا فيحالة الحريق يجب ان يصحب الانذار المسموع انذار ضوئي مثلا .. كما يجب ان يكون المدخل مزود بانترفون مزود بكاميرا وبالتالى عند طرق الجرس يظهر صورة الطارق على شاشة امام الكونترول
2- يجب تزويد جميع المناطق باضائة قوية سواء طبيعية او صناعية تسمح برؤية كل التفاصيل دون ان تصبح شدة الاضاءة عائق او مصدر للضيق .. ويجب ان يهتم المعمارى باستخدام جميع ادواته من الوان وملمس ومواد واضاءة ليصبح المبنى مرئيا ومقروءا.

ثانيا .. المسكن:
1- يجب ان يكون المدخل مزود بجرس عند الضغط عليه يعطى ضوءا مرئيا بالداخل مع اظهار صورة الطارق من خلال كاميرا
2- يجب ان يكون المسكن مضاء بشكل قوى وواضح دون ان يصيح مصدر ضيق
3- يجب الا تكون الاماكن ذات الاستخدام اليومي المتكرر معزولة في فراغات مغلقة وهنا يمكننا ان نقوم بتحليل ثلاثة عناصر هم المدخل والمطبخ والسلم الداخلى
3-1- المدخل يجب ان يكون مرئي من الداخل بشكل واضح .. كما يجب الا يكون منكسر ويحبذ ان يكون هناك شباك مطل على المدخل من المطبخ او من الصالة حتى يتسنى لمن بالداخل رؤية الشخص القادم .. وتعليقي الشخصى اننا لا يجب ان نهمل الخصوصية في هذه الحالة .. ويكفي وجود كاميرا امام الباب لرؤية من هو قادم
3-2- المطبخ وصالة الطعام يجب ان يكونا على اتصال مباشر ومرئي وفي هذه الحالة قد يصبح المطبخ المريكي حل لا بأس به .. علاوة على الاتصال المباشر بين الفارغين
3-3- السلم الداخلى يجب ان يكون في مواجهة المدخل حتى يسهل الوصول اليه ورؤيه من يستخدمه ولا يجب في هذه الحالة ان يصبح سلم جانبي غير مكشوف






اسكتش يوضح الفكرة تماما لتلبية احتياجات ضعاف او فاقدى السمع



اولا .. حركة ضعاف البصر في الفراغ:

يمكن للمعماري ان يقوم بتطوير التصميم بما يلبي احتياجات ضعاف البصر بطريقتين هما:
1- تطوير الفراغات باستخدام مواد سهلة التعرف عليها من ناحية الملمس او اللون مع استخدام الاضاءة القوية مع محاولة استخدام الجرافيك القوى في المعلومات وليس عن طريق الكتابة
2- تطوير الوسائل التى تخاطب باقى الحواس الخمس .. باستخدام الصوت والرائحة والملمس مع التركيز الدائم على الارضيات .. وعدم وضع عوائق بصرية او مستويات تعوق حركة ذوى الاحتياجات الخاصة


ثانيا .. حركة المكفوفين في الفراغ:

يجب ان تكون المواد المستخدمة في مسارات حركة المكفوفين تشكل تضاد contraste مع البيئة المحيطة .. كما لابد ان تكون هناك استمرارية في هذا المسار حتى يستطيع المكفوف استخدام العصا في تلمس طريقه عن طريق الملمس الخاص بالارضية .. وهذا ينطبق على مسارات الحركة الداخلية والخارجية.

1- مسارات الحركة الخارجية:
في العادة كان دائما بردورة الرصيف هو الشئ الاساسي والكلاسيكي كعامل اساسي لارشاد المكفوف الى استمرارية الطريق .. ولكن مع التطور في عناصر التصميم الحضري في الشوارع اصبحت بردورة الرصيف مزودة بعوائق وحواجز كما انه من المستحيل فعليا ان يسير المكفوف في نهر الطريق ليسترشد ببردورة الرصيف .. ونظرا لذلك ظهر الاحتياج الى توفير مسار خاص بالمكفوفين به بروزات ويشكل خط سير مناسب .. وهذا المسار له ميزيتين اساسيتين: البروزات الموجودة تعطى نوع من وسائل ارشاد المكفوف لخط سيره نتيجة للصوت الناتج من اصطدام العصا بالبروزات وكذلك الذبذبات التى يشعر بها المكفوف تماما .. والميزه الاخرى هو ان هذا المسار يكون حر تماما من اي عوائق قد تعوق الحركة



هذا النظام تم استخدامه في هولندا والمانيا واليابان منذ عام 1980 .. وهذا النظام مستخدم بشكل اساسى في محطات المترو والارصفة .. وهذا المسار يعطى طمأنينة للمكفوفين انهم لن يقابلوا اي عوائق في خط سيرهم .. كما يمكن استخدام وحدات مستطيلة بابعاد 15سم * 30سم وذات ملمس وبروزات تعطى خط سير مستمر .. ويتم انتاج هذه الوحدات من السيراميك او الخرسانة ذات الالياف او الايبوكسي .. وتم اختبار هذهالبروزات بما لا يضايق حركة الكراسي المتحركة او عربات الاطفال





مسارات للمكفوفين في محطة تيرميني في روما .. بالقرب من نهاية الرصيف توجد وحدات ذات بروزات دائرية لتنبيه المكفوفين لنهاية الرصيف .. ويسبقها وحدات اخرى ذات بروزات طولية تبدأ من بسطة السلم وتنتهى الى الرصيف





خطوط سير في محطةمترو بطوكيو .. وحدات سابقة التجهيز






الصورتين بايسر الصفحة عبارة عن وحدات تم تثبيتها على الارضية الموجوده اساسا في محطة البريد الرئيسية بروما
اما الصورتين بايمن الصفحة عبارة عن وحدات من الصلب والتى تم تثبيتها على الرصيف بطوكيو
وبشكل عام الوحدات الطولية لتحديد خط السير والوحدات المستديرة لاعطاء انذار بنهاية الرصيف حتى لا يتم تخطيها






خريطة بارزة في مدخل متحف القرن الحادي والعشرين للمعماري كانازاوا و سيجيما واخرين


2- مسارات الحركة الداخلية:
يمكن للمعمارى تطوير الفراغات الداخلية لاعطاء المكفوفين الاحساس بالفراغ .. على سبيل المثال يمكنه استخدام الاصوات المختلفة لاعطاء شخصية مختلفة لكل فراغ .. صوت خرير المياه مثلا .. كما يمكن استخدام وحدات التدفئة لاعطاء مسار معين لاحساس المكفوف بمصدر الحرارة .. وبطبيعة الحال يجل ان تكون الارضية بها وحدات مشابهة للامثلة السابقة لكن من الكاوتشوك مثلا المقاوم للبرى
كما يمكن في بعض المشاريع التى تستقبل اعداد كبيرة تزويد المكفوفين بسماعات تعمل بالاشعه تحت الحمراء لاعطاء ارشادات صوتية لخط السير او اعطاء ارشادات معينة بوجود سلم على الشمال او وجود باب على اليمين يؤدى الى القاعة الفلانية .. وهكذا
ويمكنى ان اقول هنا شئ .. فمنذ وصولى الى فرنسا وجدت اغلب الاشارات المرورية مزودة بصوت يقول ان الاشارة خضراء او حمراء طول الوقت .. كما انه في محطات المترو توجد رسالة صوتية بان المترو يصل بعد دقيقتين مثلا والمترو الذى يليه بعد 6 دقائق .. كما ان اغلب الاوتبيسات وبعض خطوط المترو يعلن اسم كل محطة قبل الوصول اليها مباشرة .. كما يعلن ان هناك فرق بين منسوب الرصيف ومنسوب المترو وهكذا



مسارات الحركة الداخلية




مدينة العلوم والصناعة بباريس .. مثال على اختلاف ملمس الارضيات عند مفترق الطرق لاعطاء الارشادات اللازمة ولمعرفة الطريق الصحيح

احمل عيني عند اطراف اصابعى -- E. BAVCAR, Le Voyeur Absolu, 1992
بهذه العبارة يمكننا ان نفهم كيف يمكن ان نطور الفراغ طبقا لاحتياجات المكفوفين
لازلنا في مدينة العلوم والصناعة في باريس حيث توجد توجد قاعة تسمى قاعة برايل على اسم مبتكر طريقة برايل للكتابة .. هذه القاعة قدمت النموذج الكامل لاحتياجات المكفوفين





قاعة برايل بمدينة العلوم والصناعة




مسقط افقى لقاعة برايل
نجد ان المعمارى قد استخدم العناصر الاتية والمرقمة في المسقط:
1- قاعات وكبائن للاستماع
2- قاعة للاسترخاء
3- برجولا بها نباتات ذات رائحة نفاذة ونافورة لاعطاء صوت خرير المياه
4- وحدات فنية يتم التعرف عليها باللمس

واعتمد التصميم المعمارى للقاعة على عدة اعتبارات تصميمية:
1- تبسيط مسارات الحركة الاساسية لتصبح الى الامام .. الخلف .. يمين .. يسار
2- استخدام وحدات في الارضية ذات بروزات دائرية عند تقاطع مسارات الحركة
3- استخدام مواد تشطيبات تخاطب باقى الحواس .. فيتم التعرف على المسار عن طريق اختلاف الملمس للمواد المستخدمة وهى الخشب والمعدن والقماش والكاوتشوك والموكيت سواء في الارضيات او في الحوائط او حتى الهاندريل المنتشر في جميع المسارات لتعريف الطريق .. كما ان الابواب مزودة بنافذة ثابته تتيح للمكفوفين التعرف على مكان المقبض بسهولة
او من ناحية الصوت عن طريق الصوت المسموع من حفيف الاشجار والنباتات كذلك صوت المعدن والقماش او الصوت المكتوم للموكيت او حتى صوت المياه من النافورة
او من ناحية حاسة الشم الناتجه من رائحة النباتات او رائحة الخشب





نافذه ثابتة ترشد لمكان المقبض


الهاندريل كوسيلة ارشاد اساسية:

يعتبر الهاندريل وسيله كلاسيكية وناجحة لارشاد سواء المكفوفين او كبار السن للطريق .. ويعتبر الهاندريل ليس فقط وسيلة ارشاد وانما ايضا وسيلة للمعلومات.
فطبقا لنظام امريكي حديث تم ابتكار هاندريل ذو قطاع خاص به مجرى يتم الكتابه فوقه بطريقة برايل .. وفى العادة تكون المعلومات الارشادية المكتوبة تكون لارشاد المكفوفين للسلالم او المصاعد او نقاط التجمع الاساسية .. كما يتيح لهم معرفة وجود تقاطعات المسارات





هاندريل مزود برسائل مكتوبة بطريقة برايل


بطبيعة الحال لا يتقن جميع المكفوفين القراءة بطريقة برايل .. لذلك لا غنى عن الرسائل الصوتية التى تحل محل الكتابة والواجب توافرها بشكل عام في المداخل والقاعات الكبرى او الفراغات التى لا تتوافر فيها الهاندريل






معرض مخصص للمكفوفين عن الصخور والطبيعة والبراكين تم عقده في مدينة العلوم والصناعة بباريس عام 1992 ويتم التعرف فيه على العناصر باستخدام حاسة اللمس .. كذلك توجد خرائط بارزه للتعرف على طبيعة التضاريس .. وفي النهاية لمزيد من المعلومات يوجد دائما البيانات المكتاوبة بطريقة برايل والشرح الصوتي









حديقة مخصصة للمكفوفين وتعتمد اساسا على حركة المكفوف بدون مساعدة
واعتمد منسق الحديقة على عدة عناصر ساعدت على انجاح الفكرة:
1- استخدام الارضيات الرملية والحصى مع مسارات من الخشب المتقاطع
2- المسارات الطولية مقسمة الى قسمين .. الايمن تم استخدام الحجر وذلك لاعتماد المكفوف على العصا الخاصة او على احساس قدميه بالحجر .. والناحية اليسرى بها هاندريل مستمر من الخشب بارتفاع 90 سم للارشاد
3- تم استخدا نباتات سهل التعرف عليها بواسطة حاسة اللمس مثل اللافاند والكاميليا
4- نباتات يسهل التعرف عليها بحاسة الشم مثل الورود واللافاند والنعناع
5- بطبيعة الحال في الحديقة يكون للمناخ تاثير قوى فالرياح والمطر ورائحة الطمى كل هذا يعطى احساس بالانطلاق ويجعل ذوى الاحتياجات الخاصة يشعرون باندماجهم في المجتمع
6- بطبيعة الحال لا توجد الكثير من العوائق في خط السير لذلك يمكن للمكفوف ايضا تلمس الطريق بواسطة وجود بردوره الرصيف التى توجهه
7- ويمكن دائما توفير لوحات ارشادية مكتوبة بطريقة برايل





في العادة نجاح المعمارى يتوقف على مدى تلبية احتياجات مستخدمى الفراغ .. ولكي يتفاعل الشخص العادى مع الفراغ المعمارى لابد له ان يستوعب الفراغ ويقدر على تحديد اتجاهه .. لذلك كانت صعوبة تلبية احتياجات المعاقين ذهنيا ان يكون الفراغ ودودا غير معقد وفي نفس الوقت يستطيعان يتعامل معه مثل الشخص العادى دون ان يفقد قدرته على الاتصال بالفراغ او ان يفقد اتجاهه.
وفي السطور الاتيه نستعرض معا كيف يمكن ان يلبي المعمارى هذهالاحتياجات الخاصة
1- تسهيل التوجيه:
هذا شئ اساسي فيجب ان يتعرف مستخدم الفراغ على وجهته دون تعقيد .. لذلك يجب ان يكون التوجيه بسيط ويلتزم باتجاه الحركة .. وعليه يصبح امامى خلفى يمينا او يسارا
والمشكلة الاساسية عند تعقيد مسارات الحركة ان تزدحم رأس ذوى الاحتياجات الخاصة بالصور الذهنية للفراغ في محاولة التعرف على الاتجاه .. وفي العادة لا تستقر هذه الصور في ذاكرته مما يعطي احساسا بعدم الارتياح وفقدان الهوية والامان
2- سهولة فهم الفراغ:
لتسهيل عملية فهم الفراغ يجب الا تتشابه الاماكن ويجب استخدام الخامات والالوان المتضادة .. كما يجب ان تكون الابواب واسعة وسهل التعامل معها
3- انطباع الصورة الذهنية:
يجب ان يكون الفراغ محتويا على مؤثرات صوتية وبصرية تلفت نظر ذوى الاحتياجات الخاصة وتساعدهم على التوجيه والتذكر .. فارتباط الفراغ بباقى الحواس يجعل الصورة الذهنية اكثر ثباتا .. وخاصة عند ربطها بمؤثر خارجى اخر


امثلة معمارية لمشاريع روعى فيها هذه الاحتياجات
مثال على ذلك بافيلون فلندا في المعرض العالمى بنيويورك عام 1939



اولا التوجيه:

روعى توفير محور واحد للحركة .. وايا كان موضع الشخص فاتجاه الحركة مرتبط باربعة اشياء
1- الى الخلف .. وهو المدخل الذى دخل منه
2- الى الامام .. وهو المخرج وللوصول اليه يتحرك الى الامام
3- الى اليمين .. مسطحات افقية ومستوية
4- الى اليسار .. مسطحات رأسية مائلة ومنحنية
وبذلك يكون الاتجاه مؤكد ولا توجد صعوبة في التعرف على الفراغ





مسقط افقى ومنظور للقاعة


ثانيا فهم الفراغ واستيعابه

تم استخدام عناصر بسيطة غير معقدة في التصميم الداخلى وتساعد على استيعاب الفراغ
1- الى اليسار .. الحائط المائل الديناميكي يحتوى الحركة والتتابع البصري ويجعل اتجاه الحركة موجه الى نهاية المسار
2- الى اليمين .. يوجد مسطحين افقيين يعطى احساس بالاستاتيكية ويتناسب مع وظيفتهم حيث يوجد في المستوى الارضي مجموعة من المقاعد والفوتيهات .. اما المستوى الرأسي فيحتوى على مطعم
3- الشرائح الخشبية الرأسية المستخدمة في كسوة الواجهات تعطى رمزا للبلد المنتج للاخشاب والذى قام بانشاء هذه القاعة وهو فنلندا
4- تم استخدام وحدات اضاءة سبوت لتسليط الضوء ولفت الانظار الى المعروضات .. وبذلك تكون اركان المعرض الاربعة اصبحت مقروءة


ثالثا الاعتماد على باقى الحواس

1- الميول الموجودة في الحائط الجانبي تجعل الرأس مائلة قليلا وبالتالى تشجع على استمرار النظر للنهاية
2- الخشب المستخدم كشرائح يغرى بلمسه .. والمعروف ان الخشب مادة تعطى احساس بالحنان والحميمية .. كما انها لن تكون خطرة مثل المعدن مثلا في حالة الارتطام بها
3- الخشب يعمل على امتصاص الصوت مما يخفف الاحساس بالضوضاء ويعطى احساس بالراحة
4- الخشب له رائحة مميزة تجعل مستخدمي الفراغ يقتربون منه دون خوف

ويعتبر هذا المبنى بالفعل التجربة الرائدة في هذا المجال ونستطيع ان نقول انه سبق عصره لانه قما قلنا تم افتتاحه في عام 1939




مسقط افقى للفراغ المفتوح لمكتبة فرانسوا ميتران بباريس .. ونجد انه احترم الاتجاهات الاصلية والحركة في محورين فقط دون تداخل او تعقيد العديد من المسارات




يمكن ببساطة كتابة الاتجاهات لمن لا يستطيع تحديد اتجاهه بسهولة ويفقد القدرة على التواصل مع الفراغ

ابوعزام الغامدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 02-13-2010, 03:07 PM   #3
ابوعزام الغامدي
مشرف منتدى الكمبيوتر والتصاميم
 
الصورة الرمزية ابوعزام الغامدي
 

 










ابوعزام الغامدي غير متواجد حالياً


 آخـر مواضيعي
 



المدخل إلى تصميم مبانى المعوقين

فى هذا الكتاب يستعرض المؤلف المعايير التصميمية لتصميم مبانى متوافقة مع
استعمال المعاقين لها، وناقش فيه كيفية الوصول للحلول الملائمة لذلك، وطرح
بعض الأمثلة لمبانى متعددة، ووضح كل هذه المعايير بالرسم، وكذلك رسم
للمساقط الأفقية لهذه المبانى موضحا كيفية تصميمها لتكون متوافقة مع
المعاقين، بكل أنواع الإعاقة، ووضح أهمية أن يكون أى تصميم لأى مبنى مهما
كان، وخاصة المبانى العامة الحكومية والمستشفيات والإدارية وما إلى ذلك،
يجب أن يكون تصميمها مراعيا استعمال المعاقين، لأن نسبتهم فى حياتنا كبيرة
جدا، ومن حقهم علينا أن نراعى وجودهم فى كل مكان.
لمزيد من التفاصيل ولمعرفة محتويات الكتاب، تم عمل ملخص وعرض
للمحتويات

بسم الله الرحمن الرحيم
المدخل إلى تصميم مبانى المعوقين
كلنا نعلم أن فى كل دول العالم توجد نسبة من المعاقين، حيث قالت إحدى المواقع
على الإنترنت أن عدد المعاقين فى العالم يصل إلى 500 مليون نسمة، وأن
80% منهم توجد فى الدول النامية، نظرا لعدم وجود وعى صحى كاف، كذلك
إرتفاع نسبة التلوث، فهناك إرتفاع فى نسبة الأمراض المسببة للإعاقة.

ومؤلف الكتاب يقول "أن نسبة المعوقين فى المجتمعات تترواح من 10% إلى
13%، خاصة مع تزايد الحروب وأعمال العنف فى الأعوام الأخيرة، أى أنها
نسبة لا يمكن إغفالها أو أهمالها، مما يجعلنا نفكر بجدية فى أساليب إزالة
العوائق المادية والنفسية التى تحول دون الإستفادة من طاقات المعوقين فى بناء
مجتمعاتهم."

وفى هذا الكتاب استعرض المؤلف فى خمسة فصول غير المراجع العربية
والأجنبية، موضحا بالرسومات الوافية، أهم المعايير التصميمية لمبانى المعوقين
على مختلف أنواعها وذلك بغرض أن يتفهم المصمم المعمارى كيفية توفير
احتياجات المعوقين داخل المبانى المصممة خصيصا لهم، وليس هذا فقط، ولكن
يجب أن يراعى حركة المعوقين فى معظم المبانى وخاصة المبانى العامة،
والهامة الرئيسية، بحيث لا يقف تصميم المبنى كعائق فى استعمال المعوق
للمبنى، سواءا كان يعمل به، أو ليقضى حاجة له فيها، وليس المبنى فقط، ولكن
أيضا الموقع العام والبيئة المحيطة، يجب أن تلائم استخدام المعوق لها، من
حيث استعمال السيارات المجهزة للمعوقين، وحركة الكرسى المتحرك، أو من
يستخدمون العصا الواحدة أو الإثنين، وكذلك فاقدى البصر، كذلك فى التصميم
الداخلى للمبانى، وعروض السلالم والمصاعد، والمنحدرات، ودورات المياه،
والمطابخ، وكل جزء من المبنى، وكل جزء من الخدمات والفراغات فيه، حتى
فى الملاعب والمتنزهات، يجب أن يراعى فيها المعوقين.

فيجب على المعمارى ألا تقتصر خدماته على جزء من المجتمع فقط غافلا جزءا
أساسيا فيه، فهم يشكلون نسبة ليست قليلة فى المجتمع، حيث أنه يتحتم عليه
أن يصل إلى مبدأ "تصميم بلا عوائق" للمجتمع كله.
ويؤكد المؤلف على أن الإسلام حث على العناية بالمعوقين، وأعطى أمثلة
واضحة على اشتراك المعوقين فى أعمال مهمة فى البلاد على مستوى عال،
وليست وظيفة صغيرة، مما يترتب عليه، مراعاتهم فى تصميم جميع أنواع
المبانى سواءا العامة والحكومية والتجارية وكذلك المبانى الخاصة بهم من سكن
وملاعب وغيرها.

وبالتالى فإن دور التصميم المعمارى ليكون فى خدمة المعوقين، ولكى يصل
لتصميم بلا عوائق يجب مراعاة:
1- تمكين المعوق من استعمال المبنى بتوفير الخدمات اللازمة بالبيئة المحيطة
وذلك بدءا بأماكن انتظار سيارته وممر المشاه الذى يكفل له سهولة حركته
بمراعات وجود المنحدرات اللازمة بالأماكن المناسبة القريبة من أماكن الإنتظار
المخصصة لهذه المجموعة، مع استعمال مواد الأرضيات المقاومة للإنزلاق
ووقايته من تقلب الظروف الجوية ومراعات ألا تزيد أطوال الممرات عن الحدود
المفروضة للمعوقين، وهى 61 م وقربها من المداخل التى يمكنهم استعمالها.

2- توفير مدخل يسهل على الجميع استعماله أيا كانت وسيلة حركتهم من
استخدام كراسى متحركة أو أجهزة تعويضية مع مراعاة موقع هذا المدخل من
تأثير الرياح إذا زادت عن الحدود المتاحة، والتى لا تؤخذ فى الإعتبار، فإذا
زادت سرعة الهواء من 7 متر/ثانية، وكانت تهب أكثر من 10% من الوقت
طوال العام، فيمكن تلافى هذا التأثير بما يضيفه من قوى قد تحول دون إمكانية
استعمال ذلك المدخل إما ببناء حائط أمام هذا المدخل أو بوضع المداخل بإرتداد
إلى الخلف، كما يجب مراعات أيضا الأبواب المستخدمة بهذه المداخل وعلى
سبيل المثال تجنب الباب الدوار، مراعات حجمه، شكل ووضع المقابض
المستعملة، ضغط إغلاقه وارتفاع العتب أمامه.

3- إمكانية وصول المعوق لجميع الأدوار بالمبنى ويكفى لتحقيق ذلك مصعد
واحد بالمبنى يمكن للمعوق أن يستعمله مع وجوده على ذات المنسوب الذى
يؤدى إليه مدخل سهل الإستعمال للجميع.

4- توفير الخدمات اللازمة بوجود دورة مياه خاصة للمعوقين من الرجال
وأخرى للنساء بكل دور من أدوار المبنى.

5- لابد أن تكون الممرات المؤدية لمخارج الطوارئ سهلة الإستعمال للمعوقين.

مما سبق نجد أن دور التصميم المعمارى يمكن أن يتضح من خلال بعض
التفاصيل البسيطة والتى يمكن إضافتها إلى المبانى القائمة، على سبيل المثال،
يمكن إضافة أو توفير منحدرات فى مداخل المبانى الرئيسية والهامة، كذلك
إضافة بعض المنحدرات الصغيرة للأرصفة وممرات المشاه عند أماكن عبور
المشاه الرئيسية، بحيث انحدارها لا يزيد عن "6% - 10 %"، كذلك فى
دورات المياه، وأماكن شرب المياه، بحيث تحتوى على مقابض فى ارتفاعات
مناسبة لهم حتى يسهل استعمال هذه الخدمات، لتيسير الحياة عليهم.

ويتمنى المؤلف أن يأتى اليوم الذى يوجد فيه كابينة اتصال تليفون خاصة
بالمعوقين، وصناديق البريد، بحيث تكون بمقاسات تتناسب مع مستعملى
الكراسى المتحركة فى بعض الميادين الهامة كما هو متوافر فى بعض البلدان
الأوروبية، كذلك يرى أن من حق الأبطال الرياضيين المعوقين، أن يجدوا
الملاعب والمراكز الرياضية المصممة خصيصا لهم على مستوى مدن
الجمهورية بحيث تكون متنفسا لهم ولباقى المعوقين وأسرهم حتى يتمكنوا من
خلالها ممارسة الأنشطة الرياضية الخاصة بهم.

وقد عرض المؤلف هذا الكتاب فى خمسة فصول كالآتى:

1- الفصل الأول: المبانى السكنية.
حيث يناقش موقع المبانى الخاصة بالمعوقين، هل توضع فى وسط المدينة، أم
على أطراف المدينة، أم توضع فى المدن الجديدة، وقال أن سعر متر الأرض
يتحكم فى وضع هذه المبانى، كذلك وجود المواصلات والخدمات الخاصة لهم،
وأن المستوى الإقتصادى للدولة يعتبر من العناصر المتحكمة فى مواقع المبانى
الخاصة بالمعاقين، حيث أن سعر الأرض لا يوضع فى الإعتبار فى الدول الغنية،
ولكن يجب أن يراعى فى المدن الفقيرة، وفى مصر يوجد مدن جديدة كثيرة،
وبها تنسيق مواقع جميل، وهناك رخص نسبى فى أسعار الأراضى هناك، وهناك
مجالات عمل متوفرة فى تلك المدن الجديدة، كذلك وجود وسائل المواصلات
التى تربطها ببقية المدن، ويرى المؤلف أنه يمكن أن يكون المعوقين نواة لبداية
مدينة جديدة.

وقد استعرض المؤلف معايير تصميم هذه المبانى وهذه المدن بحيث تتلائم مع
استعمال المعوقين لها، وقد لاحظت أن هناك بعض الأرقام التى تتكرر فى هذه
المعايير، مما يمكن استعمالها وحدة تصميمية، فمثلا عروض الممرات عادة لا
تقل عن 0.90 سم، مما يتلائم مع عرض الكرسى المتحرك، او استعمال
العكازين، كذلك أقصى عرض للممر يصل إلى 1.80 سم، وأقصى ارتفاع
للكوبستة أو الرف ليسهل الوصول إليه من 0.75 سم إلى 0.95 سم، وكذلك
أقل عمق لأى فراغ لكى يدور فيه الكرسى المتحرك بحرية هو 1.50 سم،
وميل المنحدرات لا يزيد عن 6%.

وقد حاول المؤلف أن يناقش النقاط التالية فى معظم أنواع المبانى، لكى يصل إلى
المعايير الصحيحة مهما كان نوع المبنى المستخدم، ولذلك سوف أضع هذه
النقاط فى المبانى السكنية ولن أكررها فى الباقى، ولكن سوف نعرض بعض
صور لكل نوع مبنى لنبين بعض تفاصيل هذه المعايير فى معظم هذه النقاط، ثم
يختم كل نوع من هذه المبانى بعرض عدة نماذج لها.






1-1.1 : الموقع العام:
1-1.2 : مواقف السيارات:
1-1.3 : ممرات المشاه.
1-1.4 : مداخل المبانى والمنحدرات:
1-1.5 : العناصر الداخلية للمبنى السكنى:
1-5-1: السلالم والمصاعد
1-5-2 : مداخل الوحدات السكنية:
1-5-3 : الممرات والطرقات الداخلية:









1-5-4 : غرف المعيشة والطعام
1-5-5 : غرف النوم.
1-5-6 : دورات المياه:
1-5-7 : المطابخ.
1-5-8 : النوافذ والأبواب:
1-5-9 : الأدوات الكهربائية وأجهزة الإنذار
1-1.6 : نماذج لمبانى سكنية للمعوقين:
















2- الفصل الثانى: مبانى التعليم والتدريب المهنى.
2-1: مبانى التعليم والدراسة:
2-1-1: المعايير التصميمية للمبانى التعليمية للمكفوفين:
2-1-1-1: اختيار موقع المبنى وعدد طوابقه:
2-1-1-2: مقاسات الممرات الرئيسية بالمبنى:
2-1-1-3: التصميم السليم والآمن للسلالم
2-1-1-4: تصميم الفصول الدراسية وفصول تعليم السير وفن الحركة:
2-1-1-5: عنابر النوم والإقامة الداخلية:
2-1-1-6: صالة الطعام والخدمات الترفيهية والثقافية:
2-1-1-7: المعالجة المعمارية للأبواب والشبابيك:
2-1-1-8: دورات المياه:
2-1-1-9: الحدائق الخاصة بالمكفوفين














2-1-2 : المبانى التعليمية للمعاقين حركيا:
2-1-2-1: خط سير المعوق داخل المبنى:
2-1-2-2 : تصميم الفصول الدراسية:
2-1-2-3 : دورات المياه:
2-1-2-4 : أسلوب تنسيق الموقع:
2-1-3 : المبانى التعليمية الخاصة بالصم والبكم:
2-1-4 : المبانى التعليمية الخاصة بالمتخلفين عقليا:
2-1-5 : نماذج لمبانى التعليم:
















التعديل الأخير تم بواسطة ابوعزام الغامدي ; 02-13-2010 الساعة 03:20 PM
ابوعزام الغامدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 02-13-2010, 03:13 PM   #4
ابوعزام الغامدي
مشرف منتدى الكمبيوتر والتصاميم
 
الصورة الرمزية ابوعزام الغامدي
 

 










ابوعزام الغامدي غير متواجد حالياً


 آخـر مواضيعي
 



2-2: مبانى التدريب المهنى والورش:
لا يختلف تصميم هذه المبانى عن مثيلاتها لأى مبنى مخصص للورش، ولكن
يفضل أن تكون الورض فى الأدوار الأرضية لسهولة دخول الخامات وخروج
المنتجات، مع مراعات ألا تقل عروض الممرات الرئيسية عن 3.00 متر خاصة
أنه يتم نقل الخامات من وإلى الورش عن طريق عربات يدوية مما يتطلب
أتساعا كافيا لهذه الممرات.

2-2-1: نماذج لمبانى الورش والتدريب المهني




3- الفصل الثالث: المبانى العلاجية ومبانى الضيافة "الفنادق".
3-1 المبانى العلاجية [المستشفيات]:
3-1-1: الوحدات العلاجية الواجب توفيرها فى مرحلة العلاج الطبيعى:
3-1-2: نماذج لمبانى علاجية للمعوقين.
3-2 مبانى الضيافة [الفنادق]:
3-2-1: غرف النزلاء:
3-2-2: قاعات تناول الطعام:
3-2-3: غرف وقاعات الإجتماعات والمؤتمرات:
3-2-4: حمامات السباحة:
3-2-5: نماذج لمبانى فندقية



4- الفصل الرابع: المبانى الترفيهية والألعاب الرياضية.
4-1: مبانى الترفيه والمعسكرات:
4-2: الألعاب الرياضية للمعوقين:
4-2-1: الألعاب الرياضية للمقعدين:
4-2-2: الألعاب الرياضية للمبتورين:
4-2-3: الألعاب الرياضية للمكفوفين:
4-2-: نماذج لمبانى رياضية للمعوقين:








5- الفصل الخامس: التصميم المعمارى فى خدمة المعوقين، [التصميم بلا عوائق]



















_________________________



دراسة الأسس التصميمية




لفراغات الأشخاص المعاقين جسدياً معمارياً وعمرانياً









1- مقدمة :
تعتبر الإعاقة من إحدى المواضيع الاجتماعية والصحية الهامة في أغلب دول العالم بسبب زيادة أعداد المعاقين بالمقارنة مع عدد السكان نتيجة ارتفاع معدلات الأعمار والتطور العلمي التكنولوجي والصناعي في العالم ولعل من المهام الرئيسة في الحياة الاجتماعية تأمين احتياجات الأشخاص المعاقين جسدياً ونفسياً في العمل أو في السكن ليكونوا عناصر فعالين يساهمون في بناء المجتمع حسب إمكانياتهم الصحية والجسدية . لوضع أسس عامة تناسبهم. بدأ اهتمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بحقوق المعاقين منذ عام 1975 ويعتبر ميثاق عام 1981 نتيجة لاجتماعات المؤتمر الدولي الذي عقد في كندا عام 1980 ومن توصياته تشجيع الدراسات والأبحاث بحركة المعاقين وتحديث الأنظمة المعمارية و العمرانية. كان من نتائج التطور الصناعي والتقني حصول تلوث في المياه والغابات والهواء وعلى الصحة العامة للسكان , كما تسبب حركة المرور بعدد كبير من الضحايا والجرحى إضافة إلى الحروب وغيرها مما نتج عن ذلك ازدياد عدد المعاقين حيث ما تزال حركة المرور واستخدامها بشكل غير جيد مركز خطر على حياة السكان وهي بازدياد مستمر. تقدر نسبة المعاقين حركياً في العالم العربي 3 ٪ من مجموع السكان . إن أسباب الإعاقة كثيرة منها أن وراثية أو مكتسبة أثناء الولادة أو بعدها أو خلال فترة الحمل وتؤدي إلى تشوهات معينة في الجنين وتختلف درجة الإعاقة ونوعها من حالة إلى أخرى مثل الشلل الدماغي وشلل الأطفال وتشنج العضلات أو ارتخائها,اعوجاج القدم,أمراض العظام أو إعاقات مؤقتة مثل حالات كسور الأرجل أو إعاقات بصرية ...الخ سيما وأنه يولد كل عام 3 ٪ من الأطفال المعاقين لأسباب مختلفة يتناول البحث حالات الإعاقة الحركية فقط أما الإعاقة البصرية فهي مجال بحث آخر لوضع تصورات ومعايير خاصة بهم. ينقسم الأشخاص المعاقون حركياً إلى درجات منهم من يحمل عكاز أو مسند متحرك أو تركيب أطراف صناعية أو استخدام الكرسي المتحرك حيث يعتبر الأشخاص المعاقون مستخدمو الكرسي المتحرك أشد أنواع الإصابة حركياً.


2-هدف البحث:
يهدف البحث إلى التعريف بأهمية تصميم أبنية المعاقين لتناسب السكان باختلاف نوعية حركتهم ودرجة إعاقتهم لذا كان لا بد من دراسة الأبحاث والتوجهات العالمية في هذا المجال بهدف وضع أسس رئيسة ومعايير للأبنية السكنية يستفيد منها المصممون لوضع الحلول التصميمية والتنفيذية للأبنية السكنية . يقتصر البحث على تصميم الفراغات الداخلية في الأبنية السكنية , أما الفراغات الخارجية والمحيط العام والتخطيط العمراني يمكن أن تخصص ببحث آخر هذا ويمكن الاستفادة من نتائج البحث لتلبية تطلعات المؤسسات الحكومية والخيرية والخاصة لخدمة الشخص المعاق وتحقيق الشروط المناسبة لهم .
3- تصميم الفراغات الوظيفية في الأبنية السكنية :
المعاق إنسان مصاب بقصور وظيفي في حركته سببت له إعاقة ما تكون أحياناً مؤقتة أو دائمة لذا يتوجب وضع مقاييس ومعايير خاصة تناسب حركة المعاق ليؤدي حياته بشكل جيد في الأماكن التي يتواجد فيها . إن كانت سكنية أو عامة والفراغات الملحقة بها من شوارع وأرصفة وحدائق....الخ.
بدأ التفكير في إيجاد حلول مشتركة لكافة حالات السكان والتعايش مع بعضهم البعض منذ الثمانيات لبناء أبنية مناسبة تخدم جميع الأشخاص . عادة ما توضع المعايير الخالصة بالتصميم للإنسان السليم ومن خلال النور مات العالمية مثل نوفرت (neufert ) حيث حددت مقاييس الشخص العادي كما يلي :
العمر بين 20-50 سنة، الطول مابين 160-180 سم, الوزن مابين 50-80 كغ وعادة ما تؤخذ أبعاد الفراغات والمفروشات وآليات النقل انطلاقاً من هذه الأبعاد يوضح المقاييس حسب نوفرت . المعاقون حركياً هم أكثر الأشخاص حاجة إلى أبعاد خاصة بحركتهم وخصوصاً مستخدمو الكرسي المتحرك. .لأن حركة الكرسي المتحرك تحتاج إلى أبعاد الكرسي واحتياجاته وتعمم على كافة المعاقين القادرين على المشي والأشخاص العاديين . من هنا يتوجب فهم الوظائف والفراغات في الأبنية السكنية حيث أن معظمها مناسب فقط للأشخاص السليمين وغير مناسبة للأشخاص المعاقين ودراستها للوصول إلى نتائج وحلول تناسب كافة الحالات .
3 0 1- غرف المعيشة:
تحتاج غرف المعيشة إلى مساحات إضافية أكبر لحركة الأشخاص العجزة والمقعدين مستخدمي الكرسي المتحرك ومن خلال الأبحاث والدراسات العالمية يضاف نسبة 15٪ كمسافة إضافية من مساحة الغرفة المخصصة للأشخاص العاديين لحركة الأشخاص المعاقين وأن لا تقل عن 20 م2 . عادة ما تحسب المساحات الإضافية لحركة الكرسي بأبعاد 140×200 سم كحدود دنيا. تكون المسافة ما بين قطع الأثاث 90 سم, كما يكون ارتفاع طاولة الكتابة 70 سم على الأقل لإمكانية حركة الكرسي تحتها , يكون ارتفاع الخزن أو الرفوف إن وجدت 130 سم وليس أكثر لإمكانية وصول أيدي الشخص المعاق إليها دون صعوبات.
3 0 2- غرف النوم:
يتطلب وجود مساحات إضافية لحركة الكرسي المتحرك كما أن لتوزيع الأثاث والمفروشات في غرف النوم أيضاً أهمية كبرى كتوضع الأسرة .
3 0 3 – المطبخ:
يعتبر المطبخ من الفراغات الوظيفية الرئيسية في الأبنية السكنية ومن مهامه حفظ المأكولات ،والتحضير، والطبخ ، وغسيل الأواني وتنظيفها ....الخ . لذا يتطلب تصميم المطبخ دراسة المطبخ دراسة جيدة ومناسبة لحركة الشخص المعاق أيضاً للقيام ببعض الأعمال عند الحاجة دون صعوبات أو معوقات. يتوجب توضع موقع المطبخ وأمكنة التحضير والغسيل جانب بعضها بعض لاستخدامها بشكل سهل والقيام بكافة الأعمال بشكل مريح وآمن مع إمكانية دوران الكرسي المتحرك وترك مسافة لا تقل عن 150 سم في الوسط وتصمم تجهيزات وتمديدات المطبخ لتناسب الأشخاص المستخدمين لها ، فالوقوف الغير مناسب يسبب إجهاد لعضلات الأرجل وتؤدي إلى أمراض عديدة مثل التهاب المفاصل, الآلام في الظهر, الدوالي، ...الخ, كما أن وضع تجهيزات وأدوات المطبخ في الخزن ذات الارتفاعات العالية يؤدي إلى بعض الإجهاد والآلام, كما لا يمكن استخدامها من قبل مستخدمي الكرسي المتحرك. إن ارتفاع طاولات التحضير والغسيل والطبخ وعرضها مهم جداً بالنسبة للشخص المعاق. وفي العادة يكون ارتفاع هذه الطاولات للأشخاص العاديين ما بين 85-95 سم وحسب الخبرات العالمية فإن الارتفاع المناسب مابين 80-85 سم مع الأخذ بعين الاعتبار إمكانية دخول جسم الكرسي تحت طاولات التحضير والغسيل بحيث يكون ارتفاع الأرضية 70 سم ويكون عمق حوض الجلي مابين 12-13سم وتعتبر هذه الارتفاعات مناسبة للأشخاص العاديين . أما ارتفاع الخزن وبراد المأكولات فتكون بدءً من ارتفاع 40 سم عن الأرضية وحتى ارتفاع 140 سم لإمكانية استخدامها من الشخص المعاق مستخدم الكرسي المتحرك . و من المفضل أيضاً أن يكون قسم الطعام في المطبخ لسهولة نقل المأكولات وعدم نقلها إلى فراغ آخر وبالأخص للشخص المعاق ويعتبر الحل مناسباً في منطقتنا.
3 0 4 – القسم الصحي (الحمام):
يتعلق شكل الفراغ والاحتياجات الوظيفية والمساحية للحمام بحركة الشخص المعاق والمساعدة المقدمة له من قبل شخص آخر وتؤخذ بطبيعة الحال حركة الكرسي المتحرك لأنها تحتاج إلى مساحة أكبر من قبل الأشخاص العاديين مع الأخذ بعين الاعتبار مرونة الحركة وفراغ وضع الكرسي المتحرك داخل الحمام . كما أن لطريقة الفرش الصحي في الحمام علاقة بتصميم السكن ومكان وضعية التمديدات الصحية . وفي حال وجود منور أم لا بالإضافة إلى مكان توضع التمديدات الصحية . وتوضع كرسي الحمام على جدار المنور عندها تستطيع التحكم بوضعية الفرش الصحي .
10403- وضعية كرسي الحمام:
من المتعارف عليه أن الارتفاع المناسب لكرسي الحمام من خلال المراجع والأبحاث العالمية هو 43 سم ويعتبر هذا الارتفاع منخفضاً بالنسبة للأشخاص المقعدين, وينصح غالباً بأن الارتفاع ما بين 50-55سم فوق الأرضية لإمكانية تغير الحركة من الكرسي المتحرك إلى كرسي الحمام وبالعكس . ولكن هذا الارتفاع لا يعطي شعورا ًبالراحة والثقة لعدم توضع الأرجل بشكل جيد على الأرض . ونتيجة لذلك يفضل استخدام كرسي مثبت على الجدار بحيث نستطيع التحكم بالارتفاع المناسب مع اقتراح ارتفاع مابين 47-48 سم كحل وسط لكافة المستخدمين . كما يقترح أن تكون المسافة بين مقدمة الكرسي والجدار ما بين 65-70 سم لسهولة الحركة من الكرسي المتحرك إلى كرسي الحمام وبالعكس. كما تتوضع محارم التواليت على جدار الحمام قريبا من الكرسي أو على السكة المجاورة . ودراسة الأبعاد اللازمة لارتفاعات المغطس والدش في الحمام . مع إمكانية وصول الكرسي المتحرك وطريقة استخدام هذه التجهيزات مع وضع كرسي للجلوس تحت الدش وهذا الوضع مناسب لكافة الأشخاص أيضاً وكذلك الأطفال.
20403- المغسلة:
لا تناسب وضعية المغاسل الحالية في معظمها الأشخاص المعاقين إن كان لغسيل الشعر أو الأيدي أو الوجه , كما أن أبعاد حوض الغسيل وموقع الصابون وأدوات التنظيف غير مناسبة لذا يفضل استخدام أنواع محددة تناسب جميع الأشخاص مع إمكانية دخول الكرسي المتحرك والأرجل تحت جسم المغسلة لتقليل المسافة ما بين حوض الغسيل وصنبور الماء من جهة والإنسان المعاق من جهة أخرى. ونتيجة لما تقدم يفضل الوصول إلى حل وسط يخدم كلاً من الأشخاص العاديين والمعاقين وكبار السن والأطفال, وبناءً على الدراسات والأبحاث في هذا الاتجاه يقترح أن يكون طول المغسلة 60سم وعرضها 55سم ويكون الارتفاع ما بين80-85سم مع إمكانية دخول الكرسي المتحرك تحت المغسلة لأن ارتفاع ركبة الإنسان في حال الجلوس على الكرسي ما بين66-67سم . ويفضل استخدام النوعية المينة .
503- مناطق الدخول والممرات:
لسهولة حركة الكرسي المتحرك يفضل عدم وجود درجات عند المداخل وعند الضرورة يمكن أن يكون ارتفاع الحاجز "البرطاشة" لا يزيد عن 2سم. ولمرنة حركة الكرسي عند الأبواب وإمكانية فتحها تترك مسافة ما بين الباب والجدار لا تقل عن 55سم ونتيجة لذلك يقترح أن يكون عرض الممر 160 سم على الأقل تتوضع المشالح بالقرب من المدخل وتصمم على ارتفاع 130سم وعمق مابين 20-30سم لإمكانية استخدامها من الأشخاص مستخدمي الكرسي المتحرك.
603- البلاكين والتراسات:
لإمكانية حركة الكرسي المتحرك على البلاكين يتوجب أن لا يقل عرض البلاكين عن 150سم لدوران الكرسي 90 وأن يكون عرض الباب 90 سم ويفضل أن تكون مساحة البلكون لا تقل عن 4.5م2 لإمكانية زيارة شخص مقعد لآخر مثيله .


703- عناصر الانتقال الشاقولي:(دراسة للمعاقين فقط )

1،3،7- الأدراج والرامبات:
للأدراج أنواع عديدة حسب استخدامها ووظيفتها وبشكل عام فإن أغلب الأدراج لا تناسب الأشخاص المعاقين القادرين على المشي وكبار السن, كما أن الأدراج لا تناسب قطعياً الأشخاص العاديين والمعاقين القادرين على المشي وكبار السن والأطفال معاً . يتعلق تصميم الأدراج بالنسبة المريحة لحركة الصعود والنزول وعوامل الأمان وصرف الطاقة من جسم الإنسان بطول خطوته وانعكاس ذلك على النائمة ( أ ) في الدرج أو ارتفاع القائمة ( ب ) ومن المتعارف عليه وحسب (MULLER)مولر أن طول خطوة الإنسان 63سم وتؤخذ القياسات بجمع طول النائمة أ+ ضعفي ارتفاع القائمة ب حيث أ+2ب = 63سم وكعلاقة مريحة تكون على الشكل التالي أ- ب =12سم ، وبالنسبة لعامل الأمان يؤخذ بالعلاقة أ+ ب = 46سم ولتحقيق العلاقات الثلاثة مجتمعة يتوجب أن يكون عرض الدرجة أ=29سم وارتفاعها ب =17سم أما بالنسبة للأشخاص المعاقين القادرين على المشي وكبار السن فإن طول الخطوة المتعارف عليه هو 55سم ولتحقيق العلاقة أ+2ب= 55سم يكون ارتفاع الدرجة 14.8سم وعرضها 25.4سم , لكن عرض قدم الإنسان أكبر من 26سم لذلك لا يناسب عرض الدرجة 25.4سم, كما أن ارتفاع الدرجة أقل من 15سم لا يناسب الأشخاص العاديين وليس أكثر من 18سم أيضاً.
يعتبر ارتفاع 15سم الحدود العليا بالنسبة للأشخاص المعاقين القادرين على المشي وكبار السن. من هنا نستنتج أن الارتفاع 15سم هو مقياس مشترك ما بين الجهتين. ولعدم تجاوز مقياس الخطوة والراحة كثيراً مع تحقيق عامل الأمان يمكن اقتراح أن تكون عرض الدرجة 31سم. إن كثرة عدد الدرجات لا يناسب الأشخاص كبار السن ويقترح أن يكون العدد ما بين 10-12درجة في الشاحط.لشكل الدرجة أهمية أيضاً بالنسبة للأشخاص العجزة ويفضل عدم وجود بروز في القائمة أو درجات حرة دون قائمة والتفكير بوضع الحلول المناسبة. وخاصة للأشخاص من مستخدمي العكاز.يفضل أن يكون ميول والرامبات عند المداخل في حال وجودها 6 ٪ والحدود الدنيا لعرضها 160سم.يفضل أن تكون مسكات الدرابزين للأدراج والرامبات بشكل دائري أو بيضوي للإمساك بها بشكل جيد . كما يفضل أن يبدأ الدرابزين على مسافة لا تقل عن 40سم من بداية الدرج أو الرامب .
20703- المصاعد:
يتوجب أن تكون علبة مفاتيح المصعد من الداخل والخارج على مستوى الكرسي المتحرك لإمكانية استخدامها بسهولة من كافة الأشخاص والأطفال, كما يتوجب أن تكون أبواب المصاعد منزلقة وتفتح أوتوماتيكيا وتجهز المصاعد بأجهزة اتصال في حال الطوارئ وإظهار مساحة الحركة أمام المصعد .
803 الأبواب والنوافذ:
يجب أن لا يقل عرض فتحات الأبواب داخل الأبنية السكنية عن 90سم لسهولة حركة الكرسي المتحرك والمعاقين القادرين على المشي, مع وضع حماية للأبواب حتى ارتفاع 30سم للوقاية من صدمات الكرسي مع تجهيز الأبواب بمسكات مناسبة للشخص المعاق. وعدم وضع حواجز أي " برا طيش "عند الأبواب. وترك مساحات للحركة خلف وأمام الأبواب . تصمم النوافذ بحيث تكون مسكة فتح النافذة على ارتفاع لا يزيد عن 130سم من الأرضية ومريحة للحركة وأن لا يتجاوز ارتفاع النافذة من الأسفل عن الأرضية ما بين 60-75 سم للسماح للشخص الجالس على الكرسي المتحرك بالنظر من خلالها إلى الخارج . يجب أن لا يزيد ارتفاع مفاتيح الكهرباء في كل الفراغات عن 85 سم لسهولة استخدام التوقيت الزمني " الأتوماتيك" في الممرات وبيوت الأدراج بسبب بطء حركة الأشخاص المسنين والعجزة والمعاقين القادرين على المشي.


الأبنية العامة

4- نتائج عامة:
مما تقدم نجد أنه من الضروري في حال التصميم المستقبلي للأبنية السكنية مراعاة النواحي الاجتماعية والإنسانية لإمكانية العيش المشترك وتلبية الفراغات الوظيفية السكنية لكافة الأشخاص من عاديين ومعاقين وعجزة وكبار السن والأطفال والأخذ بعين الاعتبار النتائج التالية:

1- عدم وضع حواجز أو درجات عند مداخل الأبنية لسهولة وصول الكرسي المتحرك وعربات الأطفال إلى بطارية الخدمة بكل سهولة أو تأمين رامب بميل 6٪ عند الضرورة لذلك وحسب التصميم المعماري والموقع .


2- تكبير فراغات النوم والمعيشة بمعدل 15٪ للأخذ بعين الاعتبار حركة الكرسي المتحرك مع وجود فراغات مناسبة لذلك.


3- أن لا يقل عرض الممرات والمداخل عن 160سم


4- أن لا يقل عرض البلكون أو التراس عن 150سم وبمساحة لا تقل عن 4.5م2.


5- تصميم النوافذ بشكل جميل ومريح مع إمكانية النظر إلى الخارج بالنسبة للشخص المعاق مستخدم الكرسي المتحرك , وعلى الأقل في غرفة المعيشة.


6- تصميم القسم الخدمي في الأبنية السكنية من مطابخ وحمامات مع إمكانية استخدامها من كافة الأشخاص وبشكل مريح , وكما ورد خلال البحث.


7- تصميم الأبواب بعرض لا يقل عن 90سم وعدم تجهيز الأبنية بأبواب مروحية مع وضع مسكات مناسبة للأبواب.


8- تصميم وإكساء الأرضيات بمواد ذات أسطح تمنع الانزلاق وسهلة الحركة بالنسبة لمستخدمي الكرسي المتحرك.


9- تجهيز الأبنية بالأثاث المناسب بارتفاعاته مع إمكانية استخدامه من كافة الأشخاص.


10- وضع التمديدات الكهربائية بشكل مناسب وأن يكون ارتفاع مفاتيح الكهرباء على ارتفاع 85 سم ومنع استخدام التوقيت الزمني في الممرات والأدراج.


11- تصميم الأدراج بشكل يناسب حركة الأشخاص العاديين والمعاقين القادرين على المشي وكبار السن وكما ورد خلال البحث.


12- تجهيز المصاعد بشكل يسمح باستخدامها من كافة الأشخاص مع الأخذ بعين الاعتبار الأبعاد الضرورية اللازمة.

وبناء على ذلك نقترح وضع أسس ومعايير خاصة جديدة للأبنية السكنية بالمساعدة ما بين الدوائر المعينة المختصة مثل وزارة الإسكان والمرافق ووزارة الإنشاء والتعمير ووزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ونقابة المهندسين كما يستفيد من البحث طلاب كلية الهندسة المعمارية.




_________________________________________________


مقطع فيديو

ليس على الاعمى حرج

من برنامج خواطر

http://www.youtube.com/watch?v=kD3glbCLK30

التعديل الأخير تم بواسطة ابوعزام الغامدي ; 02-13-2010 الساعة 04:05 PM
ابوعزام الغامدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 02-13-2010, 08:48 PM   #5
***العنيدة..***
مشرفة منتدى الصم
 
الصورة الرمزية ***العنيدة..***
 

 










***العنيدة..*** غير متواجد حالياً


 آخـر مواضيعي
 



موضوع اجمل من راااائع اخوي ابو عزام
موضوع متكامل من جميع النواحي بارك الله فيك ع هذه الافادة
وبالنسبة لمقطع خواطر لم يعمل معي
ولكني قد رأيته من خلال حلقات خواطر في رمضان
وانبهرت كثيرا بمدى الاهتمام بهم في اليابان

ومدى الثقة والاستقلالية التي تمنح للمكفوفين هناك
اشكرك اخي الكريم مرة اخرى
دمت بصحة وعافية

__________________





كل الشكر والتقدير لاخوي ابو عزام الغامدي على التوقيع

http://alderah2008.jeeran.com/www.khass.com_alaneedaah_ta.gif[/IMG]
***العنيدة..*** غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 02-19-2010, 10:04 PM   #6
saleh alnasser
Registered User








saleh alnasser غير متواجد حالياً


 آخـر مواضيعي
 






مشكور أخوي أبو عزام



موضوع مميز



إلى الأمام دائما



__________________
saleh alnasser غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 02-26-2010, 03:10 PM   #7
ابوعزام الغامدي
مشرف منتدى الكمبيوتر والتصاميم
 
الصورة الرمزية ابوعزام الغامدي
 

 










ابوعزام الغامدي غير متواجد حالياً


 آخـر مواضيعي
 



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاخت الفاضلة

***العنيدة..***

اشكر على المرور وطيب الحضور

الله لا يحرمنا هنالنور


الاخ الفاضل

saleh alnasser

التميز في الحضور وطيب المرور

لاعدمنا تسلم يمناك

,


,

ابوعزام الغامدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 03-05-2010, 06:17 PM   #8
asos2000
Registered User








asos2000 غير متواجد حالياً


 آخـر مواضيعي
 



جزاك الله خيرا

asos2000 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 03-08-2010, 11:20 PM   #9
اميرة مكه
Registered User








اميرة مكه غير متواجد حالياً


 آخـر مواضيعي
 



الف شكر لك
موضوع جميل
ونطمح للأجمل
/
/
لك إحترامي .........

اميرة مكه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 05-20-2011, 08:26 PM   #10
عبدالمجيد عيد
Registered User








عبدالمجيد عيد غير متواجد حالياً


 آخـر مواضيعي
 



ماشاءالله ومنك نستفيد

عبدالمجيد عيد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 07-16-2011, 09:12 AM   #11
نور الأماني
Registered User








نور الأماني غير متواجد حالياً


 آخـر مواضيعي
 



ماشاء الله .. ماشاء الله .. موضوع جدا جدا ممتاز أخ ابوعزام الغامدي ..

:
بارك الله فيك ويعطيك الله العافية على الطرح القيم ..

__________________


لغيابه يئن الياسمين ..
نور الأماني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:06 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
ngham4host
نغم هوست للاستضافة والتصميم والدعم الفني